الخميس، 23 أبريل، 2009

العزله الدافئه .......

كتابات هذا الرجل تصيبنى بالحيره فهى تقطر اسى ومراره رغم وضوح رقة مشاعره وتدفق عواطفه
ورغم حسه الفكاهى فى بعض تعليقاته على احداث عامه الا أنه كان يعانى من نكران الجميل من اقرب
الناس له ولكنه رغم ذلك لم يكن يتردد فى مد يد المساعده لهم (كما يقول) ।
وعنوان العزله الدافئه هو ما بدأ به تلك الصفحه من مذكراته ।
-------------
وينتفض غضب شيخوخته بداخله ضد نفسه!!!!
مخلوق لم يبق له من العمر الا ايام معدودات
ولا يزال يبحث عن الطريق؟!!!!!
اذن...رغم ارذل العمر....لم ينضج بعد!!!
ويقرر الأعتزال
ليس الموت ما يخافه
فهو رحلة وردية الى عالم المجهول
وانما يخاف ما هو ابشع॥الشلل والجنون الحزين
وكم سيمتهن اذا اصبح تحت رحمة مجتمع لايرحم
ولأنه لا يستطيع ان يكون الا نفسه
كيان احمق مأفون ...كله وجدان مريض
فليس امامه الا ان يبتعد عن المؤثرات بالأعتزال ।
ولأن البشر أس البلاء فقد قرر الغائهم حتى نفسه
ويستعد لمواجهة صروف زمان الشيخوخه
زمان طويل....ممل ثقيل
ساعاته بطيئه ...أيامه لا تسير
يحمله على ظهره لحظة لحظه
ويشرب مرارته ....قطرة قطره
زمان يخفى فى طياته كل حثالة بالوعة الحياه
امراض॥ووهن ...و...و...و...
وشراهه بشعه فى التدخين رغم يقينه
انها ضياع للصحه والمال ।
يأتى النوم مجرد اغماءه من الأرهاق
لكن التبلد التام لايعرفه الا الموتى فى القبور
الفراغ فى الحياه غير متصور ولابد لها من شيىء تتجسد فيه
المشاعر لاتنتهى ولا تنعدم ولا تموت....
تتربص بك لتنفجر كالبركان الثائر॥كالشلال الهادر ...كالسيل الجارف
كالأعصار المدمر
فتكون॥النوبه الهيستيريه....رد فعل انهيارى॥ضعف فى التحكم العاطفى
حده فى التفريغ...تصرفات صبيانيه يحس بها
وكعادته...عندما يتسع الجرح ويشتد النزيف॥
ينقلب على الضحيه .....على نفسه
--------------------
بعض من يقرأ تلك المذكرات يظن انى اتبع اسلوبا فى الكتابه
وادعى انها مذكرات لشخص ما
ولكن اوراق ذلك الرجل الذى اعتقد انه رحل عن عالمنا موجوده عندى
فأنا لاأدعى امتلاكى لتلك النفس المرهفه
وقد وجدت فى مذكراته العديد من وصفات الحلويات والمأكولات!!!
فهو كان وحيدا