السبت، 28 مارس، 2009

العجائز ايضا يبكون !!!!!!

تحت هذا العنوان كتب ويبدو انه قد اقيم له احتفال فى عمله السابق الذى كان يشغل به وظيفه مرموقه
======
فدموع العجائز لاتسيل من العيون
وانما ترسب فى الحنايا
تحرق القلب وتمزق الضلوع
لكن عندما يفيض القلب وتوهن الضلوع
يسيل الدمع الذى تحجر فى العيون
يحرق الجفون !!!وتشوى الخدود
وهكذا كان حاله من فرط ما سمع
من مشاعر ملتهبه واحتفاء وتمجيد !!
واعجب ما جربته أنى ابكى
عندما اسمع عذب النغم
ولست ادرى فيم بكائى ولما
كيف مع اللذه يأتى الألم
وهكذا ازداد المسخ المشوه تشوها
الكلمات الرقيقه..مطارق تدق رأسه
اللمسات الحانيه..سياط تمزق اعصابه
لقد واجه اسوأ الكوارث وتلقى اقسى الطعنات
فلم يذرف دمعه
بل كان يحول عوامل الهدم الى عناصر دعم
فكيف يبكيه الاخلاص والوفاء والتقدير
وكان الاحق له ان يزهو ويفتخر
وهكذا يعود الى بيته مرهق الى حد الاعياء
ممزق الى حافة الجنون
العقل يحترق..النفس ممزقه.. الروح تكتوى
الصدر معترك الصراع كالجحيم
جثة هامده..مكومه مصلوبه فوق السرير
محدقا فى لا شىء تعرض عليه مراحل حياته
طفوله تعيسه... شباب ضائع...رجوله ممزقه
شيخوخه فيها الجنون الحزين تنهشها الجوارح
الذكريات المريره...الخواطر المؤلمه ...الافكار السوداء
عذابات النفس تنخر..تشوش العقل حتى تصيبه بالجنون الحزين
وينقلب كل هذا على الجسد.........
آلام لا تحتمل....اوجاع لا تطاق
وحوش الجسد تنهش كل عضو فيه فلا يجد امامه الا
ان يزداد شراهه فى التدخين وهو يعلم كيف يؤذيه
يحاول الأستنجاد بدكتور مانيت لكنه يفشل
ساقاه لا تحملانه ويداه ترتعشان
عاجز حتى ان يمد يده لتناول الدواء
فما بالك بالطبيخ والغسيل والتجول فى الاسواق
كيف يتحمل قلب هذه الانفعالات المتلاطمه الحارقه
كيف يتحمل عقل هذه التناقضات البشعه المخيفه
ما اشد حاجته الى
من يمتص عذابه والمه وقلقه وحيرته مع نفسه
الى من يفتح له قلبه دون خوف او حذر
الى درع من اليأس
الى منقذ من الضياع
الى محراب يعيد اليه الأمن والأيمان
لحظة صدق هى الدواء
لحظة اخلاص هى الشفاء
وهذا هو المستحيل
واخيرا يتذكر قولا :
قرشك وصحتك هما كل ما سيتبقى لك
==
صوره طبق الأصل
من اليوميات

هناك 21 تعليقًا:

Rose يقول...

يوميات هذا الرجل تحيرني:
أهي حقيقة أم وهم،من الذي
رمى بأ جنداته التسع في الشارع؟!!!

"طفوله تعيسه... شباب ضائع...رجوله ممزقه
شيخوخه فيها الجنون الحزين تنهشها الجوارح
الذكريات المريره...الخواطر المؤلمه ...الافكار السوداء"

إن كانت شخصية هذا الرجل
حقيقية،أفعلا عاش حياة
مؤلمة تجعله يعيش كل هذا
الشقاء ، أم أنه كان شخصية
حساسة جدا عجزت عن التأقلم
مع تناقضات الحياة؟!

fashkool يقول...

السلام عليكم سولى
تحياتى

تصور يا سولى ان الرجل عندما يبلغ به الكبر وقد كان فى الصغر شعله نشاء وهمه ويتغلب على العقبات والصعاب ... وعندما يسمع المدح فيه والشكر فانه يتصور انها مواساه وانه لم يعد قادر على شيئ الا سماع المديح والثناء وهو الذى كان بدون مديح اوثناء يعمل ويجتهد ولا تثنيه عقبات ولم يبقى له الا المديح والثناء .... اذا كانت الحياه بالنسبه له هكذا فانها تكون قاسيه عليه
تحياتى

assafo anaroze يقول...

سيدي
ولك الشكر على نقلها
*********
لحظة صدق هى الدواء
لحظة اخلاص هى الشفاء
اعجبتني كثيرا هذه العبارة
لقد صدق الرجل لكن بعد ذلك اتبعها بقرشك وصحتك هما كل ما سيتبقى
و لقد اخطا الصحة و الفلوس ممكن ينتهوا بس حب الناس عمره ما ينتهي
مودتي

soly88 يقول...

عزيزتى روز
تسائلت لم القى بأجنداته التسع بالشارع
انا تخيلت انه توفى واستولى اقاربه على مسكنه الذى اتخيل انه كان قريبا من مكان القاء اجنداته وهو حى مصر الجديده وهو احد الأحياء المميزه بالقاهره
ولم تعد تعنيهم تلك الأوراق فى شيىء فتخلصوا منها
اما عنه فمما قرأته انه كما قلت عجز عن التأقلم
مع ما سماه هو نفسه النزول الى الحضيض او حياه لا تراعى الا الجانب المادى فقط

soly88 يقول...

عزيزى فشكول باشا
كلامك عن كيل المديح عند التقاعد صحيح تماما
وربما كان ذلك مما اثار عنده الشجون
لأنه بعد ذلك يكتب انه لم يعد وراءه الا الطبيخ والتجول فى الاسواق

soly88 يقول...

العزيز اسافو
اعتقد انه كان يتمنى لحظات الصدق والصراحه من اقرب الناس له ولكنها جائته من زملاء العمل
ولهذا آثر الوحده والأنعزال اللذان لا يتحققان بلا مال او صحه
ربما فى صفحات اخرى سيظهر ذلك واضحا
رغم ان ذلك واضح من رعى مذكراته بالشارع

soly88 يقول...

عزيزى فشكول
عزيزى اسافو
هل يمكننا ان نعرف سبب تسمية مدوناتكم
وذلك على مدونة (مسافر الى)

حاول تفتكرنى يقول...

نفعل ما نراه صحيحا


أحييك بشدة

ست الحسن يقول...

ما يكتبه هذا الرجل مخيف
أتصور ماذا يمكن أن يفعل الحنان الخافت برجل لم يواجه في حياته سوى القسوة
أفهم سر عذابه أمام تعاطف زملائه وحبهم
وأرتعب من الكيفية التي يلقى بها بقلبه على الورق
ليعيش داخل حلقة واسعة من الألم الخالص

...
مذكرات هذا الرجل ترعبني يا سولي
أخشي أنني مع الوقت سأتحول إلى نسخة منه
سأستأصل كل الجمال والحساسية وألقيهم إلى الورق
وأعيش مع الألم في هدوء

كلام الراجل ده بيلمسني
أوييييي

...

أسوور يقول...

تعرف
انا دايما بفكر فى ان الناس لما بتكبر بتبقى مستنية الموت ودى حاجة بشعة

وكمان بيبقى جسمهم بالى ومتهالك بينما عقلهم مازال يعمل بكفاءة فى احيانا كثيرة .. يعنى بيبقوا عايزين يعملوا حاجات كتير ويمارسوا انشطة كتير لكن الجسد لا يحتمل

قصيدة جميلة

soly88 يقول...

حاول تفتكرنى
اشكرك
ولو انى لم استطع فهم التعليق

soly88 يقول...

ست الحسن
اتفق معك ان تلك اليوميات تقطر مراره
واعانى بشده عند نقل كلماته من تلك الأجندات
واعتقد انك بعيده تماما ان تكونى نسخه منه فهو
كان ينتظر من الآخرين التسامح والود والتعاطف
ولكننا الآن نعرف ان ذلك اصبح صعبا
ولهذا اصبحنا نتعامل مع الواقع كما هو لا كما نريد

soly88 يقول...

أسوور
الأنتظار بشع فما بالك اذا كان الشخص فى انتظار الموت الذى لا يأتى الا مره واحده وأخيره
معك ان كبر السن مع الأحتفاظ بالقدرات الذهنيه دون مسانده من قوة البدن تعتبر مشكله كبيره لصاحبها
وكأنك تعيش كمشاهد للحياه من حولك دون ان تستطيع المشاركه
---
بالمناسبه هى ليست قصيده

القمر الساهر يقول...

شعرت ان كلامه في حرقة ونار

ولو تنهد لاحترقت الاوراق

اتعجب مثلك لما رمة باوراقه

وحتى لو مات ورماها اهله فهذا قسوة منهم

حوار اليم ضاق به صدري

تحياتي

soly88 يقول...

القمر الساهر
من يومياته انه كان يشعر بقسوة اهله فى حياته
ولم يكن لهم هم الا الحصول منه على اقصى استفاده
لذا فقد كان يشعر بالمراره

norahaty يقول...

مذكرات الرجل هذا عجيبة !
يكتب ما يكتب فتتصور وكأنه
يكتب عنك وكأنه يراك وتراه
(واعجب ما جربته أنى ابكى
عندما اسمع عذب النغم
ولست ادرى فيم بكائى ولما
كيف مع اللذه يأتى الألم)
وكانه يتكلم عنى سولى
ففى احيان كثيرة
ابكى عند سماعى
لاغنية ما
ولا ادرى
سبباً
لبكائى!!
لا ادرى كيف اشكرك سولى
لنقلك تلك المذكرات الى هنا
ومحافظتك عليها من الضياع.

GHARAM يقول...

مرت عليه كثير من الشدائد ولم يبك، أنما يبكي الآن وقت ضعفه وكهولته


يالله فعلا الدنيا لاتدوم


واصعب مايعانيه هي الوحده التي تقتله وتزيد من عذابه


وربما الألم الذي يعانيه جسديا هو ألم نفسي أكثر منه أمراضا للشيخوخه


ياااااااااااااااااه فعلا بوست صعب

soly88 يقول...

نور
اظن انك صادقه فى ما ذكرتيه عن هذا الرجل فأنا
فعلا اشعر بنبض كلماته
وتلك المذكرات لها عندى حوالى خمس سنوات وتنقلت معى
ولا ادرى سر حرصى عليها

soly88 يقول...

غرام
فعلا الدنيا لاتدوم
ولكن من منا يتذكر ذلك دوما
انها الحياه

Uouo Uo يقول...

thx

كشف تسربات المياة
غسيل خزانات
شركة نظافة عامة

norahaty mo يقول...

قارب العام السادس
على الأكتمال على تدوينتك
هذه ارجو انت تكون انت وابنتك
العزيزة فى خير حال أعتقد
انها صارت (أنسة صغيرة)
الأن.تحياتى ودعواتى
لكما انتم الأثنين